وكالة مجال الاخبارية

أمّي يارب تكوني سالمة سنة بعد سنة، وأحتفل بيومك كل سنة أجمل من سنة.

وكالة مجال الاخبارية:-

الأم الفلسطينية داخل الأرض الفلسطينيّة تختلف عن جميع الأمهات في سائر الأرض بتضحياتها التي أذهلت بها الكون، فكانت تلك التضحيات تسجل على مدى اللحظات والأيام فقد كانت تلك الأم مثالاً للصمود والتحدي والصبر، وكان ناتج هذا الصبر والتضحية الثبات حتى يومنا هذا في الأرض الفلسطينيّة، والحفاظ على الهوية من الضياع، جراء الممارسات الصهيونية للجيش الإسرائيلي الذي يحاول بشتّى طرقه البشعة تفريغ الأرض من سكانها العرب.

أمي ثم أمي ثم أمي
عيدك دائم وقائم فينا ما حيينا
تهنئة دائمة وقائمة الى يوم لقاء رب العباد
فما لك بيوم واحد وما لك بلحظة واحدة انت فينا وبحنينك ودفئ حضنك كبرنا وحيينا
فهي التي  اخرجت المناضل والاسير والرئيس والمقاوم الصنديد وهى من اخرجت الطبيب والمهندس والعامل والصانع .
انها الام التي زرعت فينا كل الامل واصبت علينا بكلمات الامل .
ناضلت وصبرت …
هي ام الشهيد التي تزفه الى حور العين بحنة الدم برائحة المسك الى جنان الخلد.
هي الام التي تناضل وتناظر بصيص الامل من بين اسلاك الحقد التي تباعد بينها وبين فلذة كبدها هي هذه الام الى ما فقدت يوما املا في احتضان فلذة كبدها.
هي أمي وهى امك …
هي نبع الحنان المنان
هي التي حدثة الجنة لتكون تحت قدميها
هي الام الفلسطينية
بالقلب دمتي وبالروح بقيتي وبحنان قلبك نعيش
كل عام وكل يوم وكل لحظة وأنتي يا أمي ..
بحنانك وعطفك وحبك واحتوائك بخير وسلام….
فلك منى الفخر والاحترام
بصبرك على ولى اجلى
أمي ثم أمي ثم أمي

ماذا أهديك يا زهرة البستان ماذا أهديك يا زهرة البستان يا حباً تخلّد في عمق وجداني يا من أختارك الله ليس أماً تمضي الليالي الساهرة ترعاني رجاء يا أمي أخبريني عن هدية تليق بما بادرت به من تفان محبوبة أنت بين النساء جميعاً فكلماتك نور يسري في كياني أسمعهما منك بقلبي وكل مشاعري ليس كما يسمع الناس بالآذان لو كنت أملك الدنيا وما فيها لكانت تلك هديتي بكل إمتنان لكني لا أملك سوء قلب بسيط يحمل لك كثيراً من العرفان أهديه إليك في يومي الخالي نابضاً بالصوت مع أحلى الأماني
فلتنعمي بالصحة والعافية وطول العمل بسعادة القلب تهنئي

الصحفي /محمد البطراوي..
وكالة مجال الاخبارية