الأخبار الرئيسية

حماس والجهاد الإسلامي تتحفظان على بندين في البيان الختامي للفصائل في موسكو

وكالات – مجال الاخبارية 

أكد مراسل الميادين في موسكو أن حركتي حماس والجهاد الإسلامي رفضتا التوقيع على بيان الفصائل، مشيراً إلى أن حماس رفضت التوقيع تضامناً مع حركة الجهاد، التي رفضت على نحو قاطع البندين الأساسيين في البيان والمتعلقين باعتبار منظمة التحرير الفلسطينية ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب الفِلَسطيني، من دون ربط ذلك بإعادة بنائها وتطويرها وفق اتفاق القاهرة.

مراسلنا أفاد بأن الجدل مازال قائماً بما يخص الشرعية الدولية والمبادرة العربية مما قد يحول دون إصدار البيان الختامي، موضحاً أن الأمر سيحسم نهائياً بعد لقاء ممثلي الفصائل الفلسطينية مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف.

وكان مصدر خاص قد صرّح للميادين أن اللقاءات التي تعقدها الفصائل الفلسطينية في موسكو تناولت الوضع السياسي ومخاطر صفقة القرن.

المصدر قال إن غالبية المواقف متفقة على ضرورة الشراكة واجراء الانتخابات العامة، لافتاً إلى أن البيان المشترك للفصائل سيتضمن مطلب تطبيق الاتفاقيات الموقعة من عام 2005 إلى2017.

وكان المشاركون في الحوار الفلسطيني في موسكو أكدوا على السعي المشترك لحل التناقضات من خلال الحوار.

كما أكد المشاركون على تقارب وجهات النظر، ورفض الانقسام والخطاب عن استحالة التغلب عليه، والتمسك باتفاق القاهرة  في 12 تشرين الأول/ سبتمبر 2017 وقالوا “نحن وقلقون من تكثيف المحاولات الخارجية لمنع إعادة الوحدة الفلسطينية”.

هذا ووصلت 10فصائل فلسطينية أمس الأحد إلى موسكو للمشاركة في مؤتمر ينظمه معهد الاستشراق الروسي التابع لوزارة الخارجية الروسية لبحث مستجدات القضية الفلسطينية وملف المصالحة الوطنية.

وكانت مصادر كشفت للميادين عن أنّ موسكو ستستضيف في 13 و14 من شهر شباط/ فبراير الجاري حواراً فلسطينياً بمشاركة جميع الفصائل.

المصادر للفتت إلى أنّ القيادة الروسية منزعجة من وصول الوضع الداخلي الفلسطيني إلى هذا الحد من التعقيد والخطورة.

مسؤول الدائرة السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وممثلها في حوار موسكو ماهر الطاهر قال للميادين إن اللقاء يبحث سبل وقف التصعيد بين حركتي فتح وحماس والتوصل إلى برنامج وطني  مشترك لمواجهة صفقة القرن.

الميادين

مقالات ذات صلة