مسيرات العودة

الاحتلال يستهدف الحراك البحري الـ23 بقنابل الغاز والرصاص الحي

اصابات بالاختناق

غزة – مجال الاخبارية 

شارك الآلاف بعد عصر اليوم في الحراك البحري على شاطئ بحر بيت لاهيا شمال قطاع غزة، فيما أطلق جنود الاحتلال القنابل الغازية تجاه المتظاهرين السلميين.

وأفاد مراسلنا بانطلاق مجموعة من اللنشات والقوارب بحرا، بالتزامن مع توجه الجماهير في مسير الإسناد للحراك البحري قرب موقع “زيكيم” العسكري الإسرائيلي.

وقال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة إنه حتى اللحظة لم يصل المستشفيات أي إصابة من الحراك البحري سوى بعض الاإصابات التي تم التعامل معها ميدانيا.

وتطلق هيئة الحراك الوطني بشكل شبه أسبوعي رحلات بحرية نحو العالم الخارجي والحدود الشمالية للقطاع، في محاولةٍ لكسر الحصار البحري عن قطاع غزة، إلا أن الاحتلال يقمع المشاركين فيها، ويعمل على إفشالها واعتقال من على متنها.

وقال عضو الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار هاني الثوابتة في كلمة له على هامش المسير البحري، “إن شعبنا الفلسطيني لن يقبل بمعادلة الخضوع والمهادنة، وشعارنا في ميادين العودة بأننا لن نهزم ما دمنا نقاتل ونواجه المحتل”.

وأضاف الثوابتة لن نقبل أن يمرر علينا مشروع صفقة القرن أو انفصال غزة، وسيستمر نضالنا بأشكاله المختلفة والمتنوعة ومسيرات العودة إحدى هذه الأشكال.

وقال إن “قطع السلطة لمخصصات الشهداء والجرحى والأسرى جريمة وتكريس للحصار، ونرفض الإجراءات العقابية التي تفرضها السلطة على قطاع غزة”.

ولفت الثوابتة إلى أن من يعتقد أننا سننتصر على صفقة القرن بدون أن نكون متوحدين في الميدان فهو واهم.

وأضاف “طالما هناك روح فلسطينية وثابة تواجه الاحتلال سننتصر على الإجراءات العقابية والحصار”.

وأشار الثوابتة إلى أن الرهان في هذه المرحلة على شعوبنا العربية التي لا تقبل بالتطبيع مع الاحتلال، ودماء شهدائنا وأطفالنا أمانة في أعناقنا وسنستمر وفاءً لهم.

من جانبه قال القيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان، إننا لن نرفع الرايات البيضاء إزاء فرص السلطة للعقوبات ومجزرة الرواتب، ولن نساوم على كسر الحصار.

وأضاف رضوان في كلمته على هامش المسير، “لن يستطيع المحتل قلب الحقائق، ولن تمر صفقة القرن ولو على أرواحنا وأجسادنا”.

وقال “لقد أوشك العام الأول لمسيرة العودة على الانتهاء وشعبنا يؤكد على الاستمرار، فشعبنا لن يوقف مسيرات العودة والحراك البحري ومقاومتنا الشعبية والسلمية مستمرة”.

وحمل القيادي بحماس الاحتلال الإسرائيلي كامل المسؤولية على ارتكابه الجرائم واستهدافه للأطفال.

وأكد رضوان أن الرد على استهداف الاحتلال للأطفال هو استمرار مسيرات العودة والمسير البحري بجميع الأشكال.

ومنذ 30 مارس الماضي ينظّم المواطنون مظاهرات سلمية في مخيمات العودة شرقي محافظات قطاع غزة الخمس؛ للمطالبة بحق العودة وكسر الحصار.

مقالات ذات صلة