اللاجئين والجاليات الدولية

الاونروا تتحدث عن أموال المنحة القطرية وآلية العمل والتسجيل بها في قطاع غزة

غزة – مجال الاخبارية 

أكد مدير عمـليات وكالة غـوث وتشغيل اللاجـئين الفلسطينيين “الاونروا” في قطاع غزة ماتياس شمالي أن الوكالة لم تتـسلم حتى اللحظة أي مبـالغ رسمية أو مأ أساعدات تساهم في تغطية الخـدمات الطـارئة التي تقدمها.

وأضاف شمالي، أن عام 2019 يحتاج إلى ميزانية رئيسية لتقديم الخدمات الطـارئة لكافة اللاجئــين الفلسطينيين، لافتاً إلى أن هذا المبلغ قّدرته إدارة الأونروا بـمليار و200 مليـون دو لار.

ولفت إلى أن الوكالة لا تريد أن تمر بأزمة عام 2018، مذكراً أنها عانت من عجـ ـز في الميزانية بقيمة 446 مليون دولار، قبل أن تتخطاه بفضل مساهمات الدول المانحة.

وشدد شمالي على أن قطاع غزة يحتل جزء كبير من المـ ـيزانية العامة “للأونروا” في مناطق العمـ ـليات الخمس التي تقدر بـ 750 مليون دولار، لافتاً أن نصيبها يصل لـ 40% من الميزانية وهو ما يعادل 130 ملـيون دو لار، وهذا هو المبلغ الذي تحتاجه غزة لتغطية الخدمات.

وأوضح أن ميزانية قطاع غزة توزع على جزئين مهمين في سبيل تقديم الخدمات الطـ ـارئة للاجئين، وهي “المساعدات الغـ ـذائية والخدمات الصحية والتعليم، بالإضافة لبرنامج خلق فرص العمل”.

وأبدى مدير عمليات “الاونروا” بغزة، قلـ ـقه الشـ ـديد بحال عد م قدرتهم التدخل في المجال الإنساني للبرامج الطـ ـارئة وعلى رأسها برنامج “توزيع الغذاء” لأكثر من ملـ ـيون لاجئ في القطاع ، بالإضافة لخدمات الصحة النفسية وخلق فرص العمل.

وأكد شمالي أن “الأونروا” ستكون جزء من الاتفاق الذي وقع بين الامم المتحدة وقطر قبل أسابيع بهدف تقديم منحة مالية تساهم في مـ ـساعدة اللاجئين في قطاع غزة.

وأوضح أن الاتفاق سيشمل دعم مؤسستين من مؤسسات الامم المتحدة في قطاع غزة وهما “undp و الاونروا”، لافتاً إلى أنهم سيستفيدون من المنحة من خلال دعم برنامج خلق فرص عمل.

وبخصوص الآلية التي سيتم العمل بها، قال شمالي إن الأونروا ستستفيد من المنحة القطرية من خلال برنامج خلق فرص العمل، مبيناً أن هذا البرنامج لديهم منذ سنوات وبناءً عليه لن تكون هناك آلية جديدة للعمل بها أو حتى برنامج جديد.

وأضاف أنه لن يكون هناك تسجيل جديد للاستفادة من برنامج خلق فرص العمل، مبيناً أن لديهم قوائم مسجلة بحوالي 26 ألف طلب، وستقوم الوكالة بمراجعة هذه الطلبات واتاحة فرص العمل لهم.

ولفت شمالي إلى أنهم لم يضعوا أي خطط بديلة حتى اللحظة في حال عد م تلقيهم أي مـ ـساعدات مـ ـالية من الدول، لكنه أشار إلى امتلاكهم ما يكفي في الوقت الراهن لتقديم الخدمات للاجئين.

وقال “نحن الأن نملك ما يكفينا للمضي في خدماتنا للاجئين خلال الـ 6 أشهر المقبلة، أي أننا في وضع أمن خلال هذه الفترة، خلال الأشهر الستة المقبلة سنحاول الوصول إلى المانحين لتقديم المساعدات التي ستساهم في التغطية المالية للعام 2019 وفي حال لم نجد استجابة سنفكر في خطة بديلة”.

وأكد أن الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة مقـ ـلقة بشكل متزايد، فحوالي 53% من الشباب لا يعملون، ونسبة البطالة وصلت لـ 70% ، وأكثر من 80% يقبعون بشكل كامل تحت خط الفـ ـقر، وهذه الأرقام صعـ ـبة وتدل على أن الوضع صعـ ـب للغاية.

وأشار إلى أنه في حال عدم قيام الدول بدعم الأونروا للاستمرار بتقديم خدماتها للاجئين بغزة في ظل هذا الوضع المتدهور، فإن الوضع سيـ ـزداد سوء.

وأبدى تخـ ـوفه من عد م استجابة بعض الدول لنداءات الاونروا، بسبب الوضع الإقليمي الحالي الصعب ووجود أز مات أخرى في المنطقة كاليمن وسوريا التي ستغطي على أز مة فلسطين.

مقالات ذات صلة