وكالة مجال الاخبارية

“تويتر” يحجب حسابات هؤلاء القادة من حماس وحزب الله ويعلّق

تكنولوجيا-وكالة مجال الأخبارية

 

كشف موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” عن قيامه بتعليق عدد هائل من الحسابات بتهمة الترويج للإرهاب خلال النصف الأول من عام 2018.

 وبحسب موقع “تايمز أوف إسرائيل” الذي احتفى بالتوجه، قال الموقع إنه حجب 205156 حسابا لمخالفتها قواعد الشركة بخصوص الترويج للإرهاب.

وأضاف أن “تويتر” حجب جزئيا 22 حسابا تابعا لحركة حماس وحزب الله اللبناني خلال الشهور الست الأولى من العام ردا على طلب من وزارة العدل الإسرائيلية، موضحا أنه تم حظر منشورات الحسابات المذكورة في إسرائيل، لكنها لا تزال نشطة وفعالة في مناطق أخرى.

وبحسب تقرير الشفافية الـ 13 لـ”تويتر”، والذي صدر الأسبوع الماضي تم الكشف عن أحد جوانب الحرب الإلكترونية التي تشنها الحكومة الإسرائيلية عبر نشر رسالة تعود إلى 26 يونيو/ حزيران الماضي تلقتها الشركة من قسم الجرائم الإلكترونية في وزارة العدل الإسرائيلية.

وبحسب الموقع الإسرائيلي، طالبت الرسالة بإغلاق 16 حسابا تابعا لقادة حركة حماس في غزة وحزب الله، و24 حسابا آخر للتنظيمين؛ 12 لكل منهما.

وأوضح التقرير أن 13 من بين الحسابات التابعة لمسؤولين كبار في حماس أصبحت فارغة، باستثناء رسالة بأن الحساب “محجوب في إسرائيل ردا على طلب قانوني”.

والقادة الذين حجبت حساباتهم هم: إسماعيل هنية، موسى أبو مرزوق، فوزي برهوم، حسام بدران، صلاح البردويل، سامي أبو زهري، أسامة حمدان، خليل الحية، فتحي حماد، روحي مشتهى، يوسف أبو كويك وطاهر النونو.

والمسؤول الوحيد من حزب الله الذي كان في قائمة إسرائيل هو نائب أمين عام الحزب، الشيخ نعيم قاسم. وقد تم حجب حسابه أيضا.

وعند البحث عن الحسابين التابعين لخالد مشعل في القائمة، يؤدي البحث إلى صفحة تقول “نأسف، هذه الصفحة غير موجودة”.

وأعلن الموقع أن الحساب الوحيد من بين حسابات قادة حماس الذي يعمل هو حساب عزت الرشق. كما حجب “تويتر” 6 حسابات تروج لحماس واثنين تابعين لحزب الله، موضحا بأنه ملزم قانونيا بالقيام بذلك.

ويفسر موقع “تويتر” ما فعل بالقول إنه بينما تحترم الشركة حرية تعبير المستخدمين، إلا أنها مضطرة للانصياع لـ”القوانين المحلية”.

وقال الموقع إنه عند تلقيه طلبات لحجب مضامين، فإنه يبلغ المستخدمين المتأثرين وينشر الطلب، إلا أنه يحظر القيام بذلك بأمر محكمة أو أن يكون الطلب بمثابة حالة طارئة تخص تهديدا على الحياة، الاستغلال الجنسي للأطفال، أو الإرهاب.

وكشف الموقع أيضا أنه بناء على طلب إسرائيل، علق أيضا خمسة حسابات تابعة لحماس وسبعة تابعة لحزب الله، فيما تم السماح لثلاثة حسابات بمتابعة العمل، منها حسابان تابعان لحماس.

وكشف الموقع الإسرائيلي أن إسرائيل تقدمت بثمانية طلبات قانونية لـ”تويتر” خلال ستة أشهر من هذا العام، وتمت الاستجابة لـ 13% منها.

ومن بين طلبات إسرائيل، سبع كانت طلبات كشف طارئ، مقارنة بطلب واحد كهذا في النصف الثاني من عام 2017.

وكشف تقرير “تويتر” أنه في أنحاء العالم، حصلت الشركة هذا العام على عدد طلبات أعلى بحوالي 80% مقارنة بالنصف الثاني من عام 2017، غالبيتها الساحقة (87%) من روسيا وتركيا.