تقارير

الهوس الأخضر يجتاح القطاع

يعيش قطاع غزة فترة من الأنتعاش المالي حيث أن معظم

وكالة مجال الأخبارية

تقرير/طاهر أبو هويدي

يعيش قطاع غزة فترة من الأنتعاش المالي حيث أن معظم الناس قد أصابهم الهوس الأخضر أو بالأحرى الدولار الأخضر قطر تنعش القطاع وغزة لسان حالها هل من  مزيد ,الوضع الراهن ,الضعف الأقتصادي,الوضع النفسي ,

ازدياد السكان عوامل كثيرة ساهمت بالتضخم الحالي  وأوصلت القطاع لمرحلة الهوس واللجوء للبحث عن 100دولار

هاجس كبير يراود الجميع من  مرحلة لأخرى فمن المسؤل  عن شعب قد انجر وراء البحث عن حبل وصال يؤدي بنا لبر النجاة ,قطر الزخيرة وغزة المخزن والشعب هو البندقية ,يوم وراء يوم يزداد الشعب ويزداد احتياجهم لأدنى متطلبات الحياة,تخنيقات الرئيس محمود عباس وفرض العقوبات أهلك أمال الطامحين بحياة تليق بهم وبمستقبل شباب

يتلاشى مع مرور الزمن ,العامل والخريج والموظف أصبحوا كفة واحدة يسودها الفقر والجوع وفقد متطلبات النجاة

الى متى سيبقى حال القطاع سيئا ,قلة العمل والبحث عن بطالة قد ينالوها فقد مات مصير الحياة وأصبح مصير الهلاك هو المصير المتبقي ,فكيف وان كان الدولار الأخضر هو الشيئ الوحيد المنعش للقطاع في مرحلة اما أن تبقى هاجسا

أو يموت ضمير الهلاك ويبقى الشعب أمام مرحلة  الوداع الأبدي 

 

 

الحروب على غزة أصبحت للتسابق في  حروب سابقة والأجدر من يتبرع بماله أولا لمصلحة القطاع المأسور

فكم دخل القطاع من أموال حتى أصبحنا نقول غزة امتلئت بالمال ولسان الحال لكن لم أستفيد!

غزة تحتاج ل 10سنوات من الضخ المالي حتى نصلح بنية تحتية تقدر على بناء مدينة تليق بالعيش

وان أردت القول بناء حياة نفسية تعيد السعادة على وجوه الأطفال ,حتى أصبح اطفالنا أسمى  ألعابهم

بارودة يلهون بها وكأنها تغنيهم عن لعبة  كباقي الألعاب.

 

المصالحة ونقد الخلافات

بين مؤيد للشعب القطري وبين من ينتقد المال ويعتبره تخطي للخط الأحمر والحق الوطني.

ولكن المصالحة الوطنية هي من تعكر العلاقة بين الصف الداخلي والصف الخارجي

قطر محبة لغزة والسلطة تحتقر قطر,ولكن ان نظرنا لوجدنا المنفعة واحدة

على الجميع أن يعلم بأن المصلحة العامة تغلب على المطامع الشخصية

الوحدة أمل يراود الجميع وما أجمل أن نتغنى تحت علم فلسطيني واحد.

مقالات ذات صلة