ملفات

(عمليات الضفة وحروب غزة)

غزة – مجال الاخبارية

تقرير:طاهر أبو هويدي

الشعب الجبار يثبت يوم بعد يوم بأن القضية الوطنية اصبحت لا تفارق اي شخص قد تلطخ برحيق الوطن نزداد قوة ونزداد ايمانآ ونتشرب عزة وكرامة، ووقودنا الغضب الممزوج بعمليات نسطرها بالضفه ونثبت للعالم بأن فلسطين لن تنام على واقع أليم.
حروب غزة انعشت اجسادآ قد وهبوا أنفسهم للوطن العظيم الذي ما زال يقدموا كل يوم درسا جديدآ بالتضحية والنضال الوطني .
غزة تمد الضفه والضفه تمد غزة والعلاقه وطنية موحدة، الضفه المحتله شهدت عدة انقلابات على الكيان الغاشم لنستذكر بعضآ من هذه الملاحم انتفاضة الاقصى ٢٠٠٢ كانت بدايه الملحمة المشرفه للقضيه الفلسطينية بحجر ومقلاع واجهنا العدو الجبان لا ترهبنى اسلحتهم ولا يرهبنى عدادهم، فنحن نستمد القوة من عقيدتنا التي توحد الصف الوطني .
عندما كانت الضفه تقاتل بالحجر كان اهل غزة ومقاومتها يتجهزون حتى يبتكروا احدث الطرق ليقاتل هذا العدو الرعين ،بدأنا بصاروخ محلي الصنع ولكن التجديد كان من نهجنا حتى وصلنا لأفضل الطرق من مستوطنات حدودية ،حتى وصلنا لعمق أراضينا تل الربيع والقدس ،
ولسان مقاومتنا يقول ماذال هناك الرعب القادم.فانتظرونا بنصر لن يطول إنتظاره٠

سكين الضفة أصبح أسطوريآ أداة نستعملهما بذبح الخواريف ولكن أهل الضفة تعودوا على ذبح الصهاينة ،العمليات البطولية تتوالى
أبرز هذه العمليات عام 2004:عندما قتل محمد الزعول 8أشخاص وأصاب 62مستوطنآ و 20بحالة الخطر .وأسماء مخلدة كأحمد جراد الأسد الذي أصبح ملاحقآ .ولكن كان مطلبه الشهادة فنالها
أما علي منير يوسف كان مستلهمآ للشهادة ففي عملية بطولية فجر نفسه وقتل 10إسرائيلين وجرح50أخرين .
هذه مجرد فكرة بسيطة عن عمليات الضفة التي سوف تدرس بتاريخ البطولة

_أيقونة اليوم أشرف نعالوه عملياته البطولية تتوالى كمباريات الركبي كان يقاتل فأصاب أحد عشر جنديآ في ساحات العز والكرامة.وها هو قد سطر إسمه بين أبطال المجد والفخر
تتواصل المعارك ولسان الشارع الفلسطيني يهلل بالفرح فكم هي سعيدة تلك الأم التي تجنب أبطالآ يدونون أسمائهم بلائحة الشرف المقدس
والدة الشعب من ملحمة البطولة .دم النضال متواصل بين شقي الوطن غزة والضفة ،قلعة الكيان الهارع .

مقالات ذات صلة