آخر الأخبار

هل يمر قرار إدانة ”حماس” في الجمعية العامة للأمم المتحدة غدًا ؟

وكالات – مجال الاخبارية

تحركات دبلوماسية محمومة، تشهدها الساحة الدولية، قبل يوم واحد فقط من التصويت على مشروع  قرار في الجمعية العامة للأمم المتحدة يدين حركة “حماس”.

وتحاول السلطة الفلسطينية، وحركة حماس لإعاقة تمرير مشروع القرار الذي وصفتاه بـ” الانحياز الأمريكي” لـ”إسرائيل”.

وبالتوازي تبذل الولايات المتحدة الامريكية، التي بادرت إلى مشروع القرار، جهودًا مماثلة لتمرير القرار، مستخدمة “العصا” حينًا و “الجزرة” حينًا آخر.

إذ كشفت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمارس ضغوطًا على دول عربية لتأييد مشروع القرار الذي يطالب بـ “وضع حد لجميع الأعمال الاستفزازية لحماس والفصائل الأخرى ولأحداث العنف”

وأرسل مبعوث ترامب للسلام في الشرق الأوسط، جايسون غرينبلات، رسائل إلى الدبلوماسيين من: المغرب، سلطنة عمان، البحرين، الأردن، السعودية، الكويت، الإمارات، مصر وقطر، لدفعها لدعم القرار .

كما هددت واشنطن الأمم المتحدة بأنه لن يكون لها أي دور بمفاوضات التسوية بين الفلسطينيين والإسرائيليين “إذا لم تبادر الجمعية العامة الأممية باعتماد مشروع القرار بإدانة حركة حماس، إلى جانب الجماعات المسلحة الأخرى”.

وقال المحلل والمختص في العلاقات الدولية، أشرف الغليظ، أن ربط القرار بحركة “حماس” بالاسم يعزز احتمال التصويت لصالح إدانتها، متوقعًا تبني القرار خصوصًا أن العديد من الدول “ترى حماس كمنظمة إرهابية ومن ضمنها دول عربية كذلك”.

ويدلل الغليظ، على مقالات “تحريضية” نشرتها صحف عربية مؤخرًا ضد حركة حماس والتنظيمات الإسلامية الأخرى .

ويمكن تبني القرار من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في حال تصويت ثلثي أعضائها الـ193 لصالح المشروع، حيث لا تمتلك أي دولة حق الفيتو في هذه المؤسسة الأممية.

وكان مصدر أوروبي، قال لوكالة فرانس برس إنّ “الأعضاء الـ28 في الاتّحاد الأوروبي سيدعمون النصّ الأمريكي”. وأدرج الاتحاد حركة حماس على لائحته للمجموعات المرتبطة بالإرهاب.

وقال الغليظ، “يجب على العالم أن يدرك بأن حماس هي حركة تحرر ومقاومة. وكافة القوانين الدولية تعطي الشعوب المحتلة الحق في تقرير المصير, وهذا لا يتسنى إلا من خلال المقاومة”.

وقلل من تبعات القرار على الحركة، التي تبذل جهودًا لإقامة علاقات دبلوماسية والخروج من طوق عزلتها، وقال “الدول التي ستصوت “مع” معروف موقفها سلفًا من حركة “حماس”.

وتابع : الآن أصبح لحماس موطئ قدم في جنوب أفريقيا وأمريكا اللاتينية نعرف أن الدول التي ستصوت على القرار هي دول تمنع بشكل علني حماس من دخول  أراضيها أو إقامة علاقة مع “حماس”.

مقالات ذات صلة