منوعات مجال

(جوال) تقـ ـصف جبهة (الوطنية).. ورواد مواقع التواصل الإجتماعي يشعلون الأجواء بينهما

غزة – مجال الاخبارية 

افتتحت شركة (الوطنية) موبايل، وهي إحدى شركات مجموعة ( Ooredoo) القطرية، أعمالها في الضفة الغربية في 10 تشرين الثاني/ نوفمبر 2009، وبعد مرور 7 سنوات، وبتاريخ 23 تشرين الأول/ أكتوبر 2017، باشرت أعمالها التجارية في قطاع غزة، وفتحت معارضها، ووكلاءها أمام آلاف المواطنين؛ لتصبح المنافس الوحيد والأول لشركة (جوال) التي قدمت خدماتها في فلسطين لـ 19 عاماً بلا أي منافس.

يذكر، أن شركة (جوال) قد تمكّنت منذ اللحظة التي بدأت فيها تقديم خدماتها عام 1999 من تحقيق نجاحات متتالية وملموسة على أرض الواقع، وأثبتت وجودها كأول شركة للاتصالات الخلوية في فلسطين، وصولاً لاختيارها من قِبل أكثر من 2.9 مليون مشترك في عام 2016.

منذ أيام قامت (الوطنية) موبايل بتوحيد علامتها التجارية مع شركتها الأم مجموعة (Ooredoo) العالمية، لتحمل الشركة اسم (Ooredoo فلسطين)، وجاء ذلك خلال حفل رسمي.

شركة (جوال) لم تُفوت الفرصة، وبادرت بتهنئة شركة (Ooredoo) بطريقة اعتبرها البعض محاولة للتقليل من شأن منافستها، عبر إعلان في إحدى الصحف الفلسطينية، حمل جملة “تتقدم شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية جوال بالتهنئة من شركة الاتصالات القطرية، بمناسبة إطلاق علامتها التجارية في فلسطين، متمنية لها النجاح على أرض وطننا الحبيب”.

ذلك الإعلان، أخذ مساحة واسعة عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن تناول رواد مواقع التواصل صورة قالوا انها رد شركة (Ooredoo فلسطين) على تهنئة (جوال) عبر صورة كُتب : شركة الاتصالات الفلسطينية (Ooredoo) تشكر جوال على تهنئتنا، وتتمنى لها الوصول إلى العالمية، ووُقع تحت شعارهم “شركة فلسطينية برؤية عالمية”.

وبعد التواصل مع شركة (Ooredoo فلسطين) أكدت أن صورة الإعلان ليست بيان رسمي أو رد على تهنئة (جوال) وأن من دشنها هم رواد مواقع التواصل الإجتماعي.

تلك المنافسة بين الشركتين، أشعلت رواد مواقع التواصل الاجتماعي، كتب (Emad Isleem): كُنت أنتظر “بشغف” رد شركة الوطنية “أوريدو” على تهنئة شركة جوال “اللئيمة”، وقد ردَّت، وكانت “أكثر لؤمًا”.. ظاهرة طبيعية وإيجابية بالمُناسبة، لكن إحنا مِش متعودين عليها لأنه ما عِشناها، وشِدَّة المُنافسَة بينَ الشركتين سَتزيد مِن مساحة الخدمات والعروض لما فيه مَصَلحة للمواطن. ⁦

وقالت (Zaheda Bader ): شركة الوطنية موبايل بتحتفل بإطلاق علامتها التجارية! أنا ما عندي خط وطنية من لما رجعت مرة من سفر، لقيت الوطنية بايعين شريحتي بالرصيد اللي فيها! حبيت أباركلهم على طريقتي.

وغرد إسماعيل يوسف الحيح: مناكفة بين جوال والوطنية، جوال تهنئ الوطنية لانضمامها لشركة أوريدو القطرية
والوطنية ترد على جوال (نتمنى لها الانضمام للعالمية).

وأضاف (علي بخيت): حركة لطيفة وعجبتني (جوال) ترحب بجماعة أوريدو العلامة التجارية القطرية في فلسطين بإعلان في جريدة القدس المحلية، عاجبني كمان جو التقليدي لما يلعب عالسوشال كمان تأثيره بيكون مزدوج.

وقال ( Jamil G. Dwaikat ): بما إنو الفيس اليوم قلب جوال تهنئ شركة الاتصالات القطرية، وتتمنى لها النجاح في الأراضي الفلسطينية، والهاشتاغ الذي تم إطلاقه (#الأصل_فلسطيني)
أولاً الشركة وموظفيها ومبانيها وكل أمورها أصلاً موجودة تحت اسم الوطنية، ورح تقعد سنين ع لسان الشعب اسمها الوطنية، هاد أولاً.

وأضاف: “مهو كلنا فلسطينية، وهاي حركة قرعة كلها عنصرية وطريقة بخساء للتسويق، عحساب إنها جوال عائدها رايح لأسر الشهداء والأسرى وهي شركة خيرية تعمل من أجل فلسطين وقضيتها مثلاً دون غيرها؟، لو تكاليف الحملة هاي راحت لفلسطين لوحدها كانت قدمت إشي لقدام مش لورا”.

وختم: انا شريحتي جوال، وانتقادي لا يحمل أي صيغة تسويقية، وأنا كما الكثيرين لحقنا وهي الشريحة بـ ٢٤٠ شيكلاً.

مقالات ذات صلة