ملف مسيرات العودة الكبرى

بيان صادر عن هيئة مسيرات العودة بغزة

غزة – مجال الاخبارية 

أكدت الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار، استمرار المسيرات كأداة كفاحية على طريق تحقيق أهدافنا وكامل الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني.

وطالبت الهيئة في بيان صحفي وصل “الساحة الإخباري” نسخة عنه، اليوم الاثنين، بمواصلة الجهود المبذولة من قبل الأشقاء في جمهورية مصر العربية وتتويجها بإنجاح المصالحة الفلسطينية وإعادة اللحمة الوطنية التي تشكل أولى الخطوات في دحر الاحتلال وزواله عن أرضنا.

ودعت الهيئة جماهير شعبنا إلى “التيقظ والانتباه للإشاعات المسمومة التي يبثها الاحتلال وأدواته الخبيثة حول انتهاء مسيرات العودة”.

وفيما يلي نص البيان كاملاً:

بيان صادر عن الهيئة الوطنية العليا ل مسيرة العودة وكسر الحصار

يا جماهير شعبنا الصامد

يا من سطرتم أروع آيات الصمود والإباء في مواجهة العدو الصهيوني ومخططاته التصفوية، وتصديتم ببسالة وشجاعة منقطعة النظير لمدرعاته وآلياته العسكرية، مؤكدين للعالم أجمع أن العودة حق مقدس لشعبنا لا تنازل عنه طال الزمن أم قصر.

ها أنتم تواصلون مسيرتكم النضالية في الدفاع عن حقوقنا بثباتٍ رغم عظم التضحيات، متسلحين بإرادة وعزيمة فولاذية أفشلت كل المحاولات الساعية لتركيع شعبنا وإرضاخه.

إننا في الهيئة الوطنية لمسيرة العودة وكسر الحصار نؤكد على ما يلي:

أولاً: نؤكد على استمرار مسيرات العودة وتمسكنا بها كأداة كفاحية على طريق تحقيق أهدافنا وتحقيق كامل الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وفي مقدمتها حق الحرية والاستقلال وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس وحق اللاجئين في العودة إلى ديارهم التي شردوا منها.

ثانياً: إن استمرار حراكنا ومسيراتنا الجماهيرية بأدواتها السلمية من أجل تحقيق أهدافنا لا ينفصل عن نضالنا من أجل رفع الظلم عن أهلنا بكسر الحصار ورفع الإجراءات العقابية وتحقيق الوحدة الوطنية، كما وتستنفركم الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار للخروج في مسيرات العودة والمشاركة في جمعة (المسيرات مستمرة) وذلك على أرض مخيمات العودة شرق القطاع الساعة الثانية من بعد ظهر يوم الجمعة التاسع من نوفمبر، كما ندعو جماهيرنا الصامدة للمشاركة في فعالية الحراك البحري رقم 15 في مخيم هربيا شمال غرب غزة وذلك بعد عصر اليوم الاثنين الموافق 5/11/2018.

ثالثاً: نتوجه بتحية العز والإباء لشهداء شعبنا الذين أشعلت دمائهم الزكية نار الثورة، منيرين لنا الطريق نحو الحرية والتحرير، كما نتوجه بالتحية لجرحانا البواسل الذين شكلوا في الميدان نماذج يحتذى بها في البطولة والفداء.

رابعاً: إننا ندين ونستنكر بشدة إمعان العدو الصهيوني في إجرامه بحق أسرانا القابضين على الجمر في السجون والمعتقلات الصهيونية، والتي تمثلت مؤخراً بموافقة المجرم الإرهابي “نتنياهو” على سن قانون يتيح إعدام منفذي العمليات الفدائية.

خامساً: نشدد على ضرورة مواصلة الجهود المبذولة من قبل الأشقاء في جمهورية مصر العربية وتتويجها بإنجاح المصالحة الفلسطينية وإعادة اللحمة الوطنية التي تشكل أولى الخطوات في دحر الاحتلال وزواله عن أرضنا.

سادساً: ندعو جماهير شعبنا إلى التيقظ والانتباه للإشاعات المسمومة التي يبثها الاحتلال وأدواته الخبيثة حول انتهاء مسيرات العودة والتي يسعى من خلالها التشويش على حراكنا الذي أربك حسابات الاحتلال وتبهيت نضال وتضحيات شعبنا والنيل من إرادة جماهيرنا المناضلة.

سابعاً: إننا في الهيئة الوطنية إذ نثمن عالياً جهود الجنود المجهولين في الميدان من طواقم طبية وصحفية، والذين عملوا منذ بدء مسيرات العودة وحتى اللحظة بشكلٍ مشرف يستدعي كل الفخر والتقدير، وبصورة عكست وحدة وتلاحم النسيج الوطني الفلسطيني في الميدان.

مقالات ذات صلة