تحليلات سياسية

معاريف: نتنياهو ينظف بـ “جزازة العشب” كل منافسٍ لمنصبه

تساءل المحلل السياسي في صحيفة “معاريف” العبرية، بن كسبيت، عن الرجل المناسب الذي سيخلف رئيس الحكومة الإسرائيلية “بنيامين نتنياهو”.

وأضاف بن كسبيت، في مقال له، أن “نتنياهو عمل منذ سنوات القضاء على كل منافس يهدد موقعه”.

وقال، إنه وفي كل نقاش تقريباً حول رئيس الوزراء، يطرح السؤال: من يستطيع أن يحل محله؟ لا يوجد بديل، ولا أحد قريب من كاحليه.

وأوضح أنه وخلال اليومين الأخيرين علمنا لماذا لا يوجد منافس له. فالأمر لم يقتصر على استيلائه على أهم مؤسسات ديمقراطيتنا وحجب قنوات تزويد الأوكسجين عن النظام السياسي. بل ينظف بجزازة العشب كل من يستطيع أن يهدد موقفه.

وذكر بن كسبيت، “نتنياهو يفعل ذلك بمهاره. وما كان له أن يفعل لولا حاشية كبيرة من وحيدي القرن المروضين، المتملقين، الذين يقاتلون بعضهم البعض من أجل تحقيق أهوائه، وهم منحنين على الأرض أمامه، حتى أنهم يمسحون الغبار عن أقدام أفراد أسرته”.

وأضاف أن نتنياهو يعمل بقانون التبريد الفاشي، الذي يهدف إلى الانتقال من المؤسسة الدفاعية إلى المستوى السياسي، والذي ببساطة يحرم رؤساء الأركان ورؤساء الموساد، والشاباك، جنرالات الجيش وكبار مسؤولي الدفاع من فرصة المساهمة خبراتهم ومواهبهم لمصلحة الدولة؛ بعد تخليهم عن الزي العسكري.

وقال بن كسبيت، إن نتنياهو يستخدم صحيفة “إسرائيل هيوم” المقربة منه للقضاء على جميع منافسيه وقطع كل رأس يجرؤ على الارتفاع، وقطع أي يد ترفع أو لم ترفع، بالإضافة إلى مواقع وسائل الإعلام الأخرى التي يستخدمها لنفس الغرض.

وأشار إلى أن روفين ريفلين كان مرشح قبل أربع سنوات لرئاسة الدولة، لكن نتنياهو عارض ذلك بقوه لأنه لا يطيقه.

“كما نتذكر، فعل كل شيء. حتى أنه ذهب في جهاد محموم ضد مؤسسة الرئاسة نفسها. حاول إلغاء الرئاسة قبل ربع ساعة من الانتخابات الرئاسية. وعرض الرئاسة على أي شخص قابله. بما في ذلك أرنون ميلتشين. وإيلي فيزل”، قال بن كسبيت.

وختم كلامه، بالقول: “لماذا خرج نتنياهو إلى الجهاد ضد مفوض الشرطة روني الشيخ، في هذا الوقت؟ التفسير بسيط: يعرف رئيس الوزراء أن تحقيقات الشرطة ضده قد انتهت. قائد الشرطة السابق اللواء روني الشيخ لن يترك وراءه ذيول. جميع الملفات ستغلق، وسوف تكون مكتوبة وسيتم تسليمها قبل 2 ديسمبر للادعاء العام، وهو تاريخ نهاية منصبه. ملفات 1000 و 2000 انتهت، والتوصيات الواردة في 4000 مكتوبة الان. لذلك نتنياهو يعرف أن إعلان المدعي العام عن لوائح الاتهام متوقع في الربع الأول من العام المقبل”.

مقالات ذات صلة