الأخبار المميزة

خالد عبد المجيد : العودة الكبرى لشعبنا آتية لا محالة  وسنواصل النضال والقتال

دمشق – مجال الاخبارية 

في مقابلة هامة مع التلفزيون العربي السوري …مع الإعلامي العربي السوري الكبير نضال زغبور … ” برنامج إلى حد ما ” 
أمين سر الفصائل الفلسطينية في سورية .

خالد عبد المجيد : العودة الكبرى لشعبنا آتية لا محالة 
وسنواصل النضال والقتال
من اجل التحرير والعودة … ونرفض حل الدولة والدولتين 
ولا مكان ولا قبول لما يسمى بالكنفدرالية وهذه مشاريع غير مقبولة على الإطلاق. 
ما يسمى المصالحة مضيعة للوقت … وهدر للعمل الوطني 
حلمنا تحرير الوطن وطرد الغزاة … قبل الدولة 
مجلس وطني وهمي وكذلك المجلس المركزي …أي مجلس وطني بعد إلغاء الميثاق بناء على طلب الأعداء .
محمود عباس … لم يحقق غير مطالب العدو …بلا سلطة وبلا دور …منسق في خدمة الاحتلال .

قوة ألأعداء لن تدوم …وشعبنا سيواصل النضال حتى التحرير والنصر
انتصارات الجيش العربي السوري – سوف تتطيح بكل المؤامرات ضد شعبنا وامتنا

أمين سر الفصائل الفلسطينية الرفيق خالد عبد المجيد :
وتبقى فلسطين قضية العرب الأولى ،وقضية المصير العربي كله، لأن الكيان الصهيوني يشكل القاعدة العدوانية الاستعمارية للغرب للسيطرة على الوطن العربي والمنطقة… لنهب وسرقة ثروات وخيرات الوطن العربي والسيطرة على الطرق وفرض الهيمنة الغربية التي شكلت البديل للاستعمار المباشر …هي القضية التي لا تموت ، بل القضية الحية المتقدة والتي صمدت في وجه كل قوى الإرهاب والعدوان منذ ما يزيد على مائة عام وأكثر .
حاول الصهاينة ومعهم أسيادهم في الغرب وأدواتهم من الأنظمة العربية المرتبطة والعملية للغرب وأصحاب المصالح والخونة …أن ينهوا هذه القضية واستخدموا كل الأدوات والوسائل وحاصروا وجوعوا ونكلوا بشعبنا وامتنا وشنوا الحروب ولكن بقي هذا الكيان مرفوض ومنبوذ من قبل شعبنا وجماهير امتنا العربية .
ما يجري الان هو استمرار لفرض الاتفاقيات المذلة والمهينة التي وقعتها سلطة العار في رام الله عبر اتفاقيات أوسلو وملحقاتها التي شكلت منذ توقيعها في البيت الأبيض طعنة قاتلة ومسمومة للقضية الفلسطينية ممن ادعوا حماية القضية والشعب وتحولوا بين ليلة وضحاها إلى ملحقين وسماسرة وعملاء للعدو عبر التنسيق الأمني وخدمة الاحتلال .

وأكد عبد المجيد أن شعبنا سيبقى الحارس الأمين على هذه القضية وساعة انتفاضته على العدو وأذنابه آتية لا محالة لتكنس والى الأبد كل العوائق من طريق شعبنا في التحرير والعودة .
وأضاف لقد سقطوا في وحل الخيانة باسم الوطنية والتمسك بحقوق شعبنا وزعموا أنهم أصحاب المشروع الوطني لكن الحقائق صفعتهم وعرتهم وكشفتهم وأصبحوا جهاراً نهاراً يتبجحون بعمالتهم وخياناتهم بعد أن وصلوا إلى الحائط المسدود واستغنى عنهم أسيادهم ومشغليهم وتركوهم لمصيرهم المحتوم ونهايتهم المخزية .
والمشروع الأمريكي للمنطقة
حلف عربي- صهيوني – غربي يهدف إلى إنهاء القضية الفلسطينية وتكريس وجود العدو فوق ارض فلسطين والجولان ويحاصر ويطوق سوريا والعراق والوطن العربي وإيران ويمنع تواجد روسيا الاتحادية في المنطقة ويمنع الصين من غزو الأسواق العربية بسلعها الرخيصة …ويتيح لأمريكا السيطرة على خطوط الغاز في المنطقة مصدر الطاقة الرئيسي في المستقبل…وهذا لن ينجح بفضل التصدي لهذا المشروع وهزيمة أدواته الإرهابية .
وأشار أمين سر التحالف …أن مسألة المصالحة لن تتم وما نراه سراب وبيانات خائبة وغير صحيحة منذ أكثر من عشر سنوات …واجتماعات الفصائل في القاهرة مضيعة للوقت وهدر للعمل الوطني لغياب الصدق والنوايا الحسنة في الأوساط الفلسطينية وغياب العقل والمنطق .

مقالات ذات صلة