اخبار دولي

اجتماع مغلق بين بوتين وترامب يكشف بعض الحقائق

“لقد اختتمت للتو اجتماعا مع الرئيس بوتن بشأن سلسلة من القضايا المهمة لبلدينا، لقد أجرينا حوارا مباشر وصريحا ومثمرا للغاية”. 
وكالات _ وكالة مجال الاخبارية 

عقد الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب في العاصمة الفنلندية هلسنكي لقاء مغلقا وجها لوجه.

وإليكم أهم الحقائق عن هذا اللقاء:

اللقاء وجها لوجه كان من المقرر أن يستمر ساعة ونصف الساعة
وفي الحقيقة استمر اللقاء ساعتين وربع الساعة
وبدأ اللقاء بين الرئيسين في القصر الرئاسي في هلسنكي بتأخر قدره نحو 55 دقيقة
لم يرد الرئيسان على أسئلة الصحفيين قبيل بدء اللقاء
وصل الرئيس ترامب إلى اللقاء برفقة عقيلته ميلانيا، لكنها غادرت المباحثات بعد مراسم التصوير
وبعد اللقاء المغلق بين بوتين وترامب عقد اجتماع موسع للوفدين الروسي والأمريكي، وفي أعقابه قال ترامب في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي فلاديمير بوتن إن علاقة واشنطن تغيرت مع روسيا منذ 4 ساعات، في إشارة إلى اجتماع القمة الذي جمع الزعيمين في العاصمة الفنلندية هلسنكي، الاثنين.
وأشاد ترامب بالرئيس الروسي، قائلا: “لقد اختتمت للتو اجتماعا مع الرئيس بوتن بشأن سلسلة من القضايا المهمة لبلدينا، لقد أجرينا حوارا مباشر وصريحا ومثمرا للغاية”. 

وأضاف: “من مصلحة كل منا مواصلة حوارنا واتفقنا على القيام بذلك (..) أنا متأكد من أننا سنلتقي مستقبلا في كثير من الأحيان، وآمل في التوصل إلى حل المشكلات التي ناقشناها اليوم”.

وفيما يتعلق بالاتهامات التي تلاحق روسيا بالتدخل في انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016، أكد بوتن أن بلاده لم تتدخل مطلقا، مردفا: “كان علي أن أكرر ما سبق أن قلته عدة مرات.. الحكومة الروسية لم تتدخل إطلاقا ولا تنوي التدخل في الشؤون الداخلية للولايات المتحدة، بما في ذلك العملية الانتخابية”.

وأوضح بوتن أنه أراد بالفعل ترامب إلى الرئاسة “لأنه كان يتكلم عن تطبيع للعلاقات”، لكن ذلك لا يعني أن بلاده تدخلت، عارضا على واشنطن، استجواب الروس المتهمين بالتدخل في الانتخابات الأميركية.

وفيما يتعلق بالشأن السوري، قال بوتن إنه “يتفق مع ترامب على أن جيشي البلدين يعملان بشكل ناجح في سوريا”، وذلك رغم تباين مواقف البلدين، إذ يدعم بوتن الرئيس السوري بشار الأسد والقوات الإيرانية الموجودة في سوريا، بينما تتخذ أميركا موقفا مغايرا تماما.

وقال ترامب خلال المؤتمر الصحفي، إن البلدين يريدان “مساعدة الشعب السوري على أساس إنساني”.

كما تطرق ترامب إلى موقف بلاده الداعم لإسرائيل، قائلا: “روسيا وأميركا تعملان على المساعدة في ضمان أمن إسرائيل”.

أما عن التعاون الاستخباراتي بين البلدين، فقد رحب الرئيس الروسي بهذا التعاون، خاصة في مجال جرائم المعلوماتية.

ومن الناحية الاقتصادية، أشار بوتن إلى أن روسيا والولايات المتحدة “قد تعملان معا لتنظيم أسواق الطاقة العالمية”.

مقالات ذات صلة