مقالات فلسطينية

صحة الرئيس وصحة النظام السياسي // بقلم :د.ناصر اللحام

الهستيريا أصابتهم مرة واحدة وفقدوا السيطرة على انفسهم.هناك قانون يحكم البلد، ولا يسمح لأي طامع بالوراثة أن يلعب بذيله هنا أو هناك.
وكالات _ وكالة مجال الاخبارية 
مضى ربع قرن على تأسيس السلطة الفلسطينية داخل فلسطين، وكانت فترة كافية لترسيخ التجربة وتعميق النظام ودولة القانون. في بداية التجربة كان الجميع يقبل على مضض، بحجة أن السلطة أقيمت على عجل ومن دون تحضير وبالتالي كان هناك مبرر للاخطاء الكثيرة. مثل وضع الرجل المناسب في مكان لا يناسب، ومثل الكوارث الاقتصادية والامنية التي تسبب بها وزراء ومسؤولون لا يفقهون في مجالات الوظيفة، وفرضوا على الناس تجاربهم الشخصية بعنتريات فارغة مسحت بطولات الحركة الوطنية والحركة الطلابية والحركة النقابية وجعلت الجميع معلّق بخيط رفيع مع القائد الاول، الاوحد، الوحيد. لقد تمنّى عرفات وجود دولة ديموقراطية، وعمل بكل الجهد والمال والخبرات لإقامة دولة قانون، دولة برلمان، دولة حكم الشعب. وقد استكمل أبو مازن- بكل ما يستطيع- تكريس دولة لائقة تحترم القانون والمحاكم والتخصص ومحارية الفساد.. ولكن ومع أول خبر عن مرض الرئيس ودخوله المستشفى، دخل المجتمع حالة هستيريا صادمة، تماما كما حدث لنا من قبل، حين حاصر الاحتلال الرئيس عرفات وقام بتسميمه. ونسينا في الايام الماضية أننا نتحدث عن سلطة قانون وأحزاب ومؤسسات متخصصة. وبدلا من صدور تقرير كل عدة ساعات من المستشفى يوضح للجماهير نوعية العلاج الذي يخضع له الرئيس، نزل على رؤوسنا عشرات البيانات والتصريحات عن فلان أنه زار الرئيس وأن الرئيس بخير!!! وعن إبن فلان انه يتحدّى اذا كان الرئيس مريضا!! أنت تتحدى من؟ ومن سمح لك بالحديث أساسا؟ ولنفترض أن فلان قد زار الرئيس فعلا، حسنا زاره، فهل هو طبيب رئة حتى يخرج للجماهير ويقول انه بخير أو ليس بخير!! وما دخلك أنت بالامر كله!! ولماذا تحدث الجميع باستثناء الناطق بلسان الرئاسة!! كان أمرا عجيبا وغريبا لدرجة أن هؤلاء المتحدثين هم الذين تسببوا في قلق الجماهير وليس العكس. وقد شعرنا اننا نعيش في بلد متخلف تحكمه قوى خفية وليس سلطة قانون.الاحتلال نشر العديد من السيناريوهات حول خلافة عباس، وهذ ليس غريبا عن الصهاينة. والمخابرات العربية بدأت تطلب من مصادرها الاسراع بتقارير مفصلة عن حالة الرئيس. والمخابرات العالمية تريد ان تعرف كل شئ!!! أداء باهت، مهزوز، وغير واثق بقوة المؤسسة، وقد انقسمت الصحافة الصفراء الى قسمين (قسم يتشفى ويكذب بطريقة رخيصة، وقسم يبالغ في الدفاع ضد المرض بطريقة مسكينة).مع العلم أن معظم اعضاء القيادة الفلسطينية (من جميع الفصائل) هم من نفس عمر الرئيس أبو مازن ودخلوا المستشفيات في السنوات الاخيرة عدة مرات، وخضعوا لعمليات مختلفة تفوق خطورتها علاج الرئيس. لكن الهستيريا أصابتهم مرة واحدة وفقدوا السيطرة على انفسهم.هناك قانون يحكم البلد، ولا يسمح لأي طامع بالوراثة أن يلعب بذيله هنا أو هناك. وسواء بقى الرئيس أو تخلى الرئيس عن الحكم أو تعب من العمل. فإن الحل الوحيد هو القانون. ومن لا يعجبه القانون، ليبحث عن جماهير أخرى يقودها.يبدو تماما أن صحة الرئيس بخير، ولكن صحة المجتمع النفسية ليست بخير.

مقالات ذات صلة