محليات

النائب جمال الخضري يعلن أرقام صادمة والمجتمع الدولي مُطالب بموقف حاسم لإنهاء حصار غزة

وأشار إلى أن هذا الواقع الأكثر من صعب، لا يمكن أن يستمر، ويجب أن تنتهي كل الأزمات الإنسانية والاقتصادية، لينظر العالم كيف يعيش مليوني فلسطيني في غزة في اكبر سجن في العالم محروم من ابسط الحقوق الإنسانية.

وكالة مجال الاخبارية  _   غزة

 أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن المجتمع الدولي مُطالب بموقف حاسم من حصار غزة غير القانوني وغير الأخلاقي وغير الإنساني، واتخاذ موقف ضاغط على الاحتلال لإنهاء الحصار .

وقال الخضري في تصريح صحفي صدر عنه، اليوم الأربعاء، إن “الحد الأدنى وبشكل عاجل إنهاء كامل للحصار المفروض على قطاع غزة”

ودعا الخضري الدول العربية والإسلامية إلى ضرورة توجيه دعم خاص يعالج قضايا غزة الإنسانية، ويضع حلول جذرية لازمات البطالة والفقر وسرعة اعمار ما دمره الاحتلال في حرب ٢٠١٤، ويعزز صمود الشعب الفلسطيني.

وبين النائب الخضري، أن غزة وهي تضمد جراحها بصعوبة لا زالت تحتاج الكثير من حقوقها وحقوق الشعب الفلسطيني المسلوبة، وبحاجة إلى رفع الحصار بشكل كامل، ووضع حلول جذرية للأزمات الإنسانية والاقتصادية خاصة الوضع الصحي.

وتحدث الخضري عن أرقام صعبة ومرعبة، حيث ٨٠٪ تحت خط الفقر، وأربعة ساعات يومياً تصل الكهرباء للمواطن وأحيانا أقل، فيما 95% من المياه غير صالحة للشرب، فيما ربع مليون عامل مُعطل عن العمل، وآلاف الخريجين بلا أدنى حق من حقوقهم في إيجاد فرص عمل مناسبة تعطي الأمل لهم ولأسرهم، ومعدلات البطالة بين الشباب تقترب من ٦٠٪، فيما معدل دخل الفرد اليومي دولارين فقط.

وبين أن مليون ونصف يعيشون على المساعدات، منهم مليون لاجئ مهددين مع كل اللاجئين في حال استمرت أزمة الأونروا، مبيناً أن أكثر من ٥٠٪ من الأدوية رصيدها صفر في المستشفيات.

وأشار إلى أن هذا الواقع الأكثر من صعب، لا يمكن أن يستمر، ويجب أن تنتهي كل الأزمات الإنسانية والاقتصادية، لينظر العالم كيف يعيش مليوني فلسطيني في غزة في اكبر سجن في العالم محروم من ابسط الحقوق الإنسانية.

وقال الخضري “حق شعبنا في الحرية وإنهاء الاحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس هو حق ثابت لا تنازل عنه ونسعى متحدين لتحقيقه”.

مقالات ذات صلة