آخر الأخبار

الرئاسة الفلسطينية تهاجم واشنطن وتطالب بموقف فلسطيني وعربي موحد

الخطوة الأميركية المتمثلة بفتح البؤرة الاستيطانية الأميركية في مدينة القدس المحتلة، وتحريض سفرائها في الأمم المتحدة، وإسرائيل، جعلت الادارة الأميركية شريكة في العدوان على شعبنا الفلسطيني

رام الله-وكالة مجال الاخبارية

هاجمت الرئاسة الفلسطينية، اليوم الأربعاء، الولايات المتحدة الأميركية على خلفية نقل سفارتها إلى مدينة القدس، مطالبة بموقف فلسطيني وعربي موحد لمواجهة العدوان الأميركي- الإسرائيلي.

 قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، “إن الخطوة الأميركية المتمثلة بفتح البؤرة الاستيطانية الأميركية في مدينة القدس المحتلة، وتحريض سفرائها في الأمم المتحدة، وإسرائيل، جعلت الادارة الأميركية شريكة في العدوان على شعبنا الفلسطيني”.

وأضاف، أن هذه السياسة الأميركية التي أدت ومنذ الاعلان عن القدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إليها، إلى استشهاد المئات من الفلسطينيين، بالإضافة إلى سياسة التحريض التي يقوم بها سفراؤها في الأمم المتحدة، وإسرائيل، التي شجعت المتطرفين الإسرائيليين بالاستمرار في أفعالهم واستيطانهم، واستمرار عدوانهم على الشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صلة