الأخبار المميزة

أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية: نعتبر الولايات المتحدة عدونا الرئيسي إلى جانب “إسرائيل” ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس يمثل بداية لتنفيذ “صفقة القرن”

دمشق – مجال 

 اعتبرت فصائل المقاومة الفلسطينية في سوريا أن نقل السفارة الأمريكية إلى القدس يمثل بداية لتنفيذ “صفقة القرن” ووعد جديد لـ “إسرائيل” لا يختلف عن وعد بلفور.

وفي هذا السياق أعلن الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني خالد عبد المجيد، أمين سر تحالف قوى المقاومة الفلسطينية، في تصريح لـ “سبوتنيك” عن استراتيجية جديدة للتعاطي مع تطورات الوضع الفلسطيني في عدد من العواصم لمواجهة مساعي إقليمية في المنطقة لتسوية القضية الفلسطينية وفق الرؤية الأمريكية و”الإسرائيلية”.

وقال: “نحن نعتبر قرار ترامب مقدمة لتنفيذ مؤامرة جديدة على القضية الفلسطينية بهدف تصفية الحقوق الفلسطينية في إطار ما تم البحث به في اجتماع الرياض الذي حضره أكثر من 50 زعيماً ورئيساً وملكاً وتم فيه الإعلان عن “صفقة القرن” وكانت أولى خطوات هذه الصفقة مشروع يهدف إلى حل القضية الفلسطينية استناداً إلى سياسة الأمر الواقع التي تفرضها “إسرائيل” لإلحاق سكان الضفة الغربية بالأردن وفرض وصاية مصرية على قطاع غزة في إطار خطوات لتطبيع العلاقات بين عدد من الدول العربية وفي مقدمتها السعودية مع “إسرائيل” وإقامة تحالف استراتيجي لتوظيف قضية فلسطين في النيل من القوى الدولية والإقليمية التي أفشلت المشروع الأمريكي في المنطقة لاسيما سوريا وإيران وروسيا”.

وأشار عبد المجيد إلى أن مسيرات العودة والدماء الزكية التي روت ارض فلسطين والانتفاضة الشعبية والمواجهة مع الاحتلال والتضحيات التي يقدمها أبناء شعبنا والانتصارات التي حققها محور المقاومة، والزخم الدولي والشعبي ضد قرار ترامب شكل ضغطاً على موقف قيادات منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية المتردد والذي لا زال يراهن على اعادة مسار المفاوضات وصفعة لحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة ولمن راهن عليها سواء كانت قيادات عربية أو فلسطينية.

مقالات ذات صلة