محليات

مركز الميزان : يدعو الاحتلال للسماح لجرحى غزة بالوصول لمشافي الضفة

دعا سلطات الاحتلال إلى السماح الفوري للجرحى العالقين بالوصول إلى المستشفيات، مذكرًا سلطات الاحتلال بالتزاماتها القانونية بصفتها قوة قائمة بالاحتلال بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان.
وكالة مجال الاخبارية – غزة 

عبر مركز الميزان لحقوق الإنسان عن قلقه الشديد تجاه استمرار سياسة المماطلة التي تنتهجها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق جرحى فعاليات مسيرات العودة، والتي تحول دون تمكينهم من الوصول إلى مستشفياتهم، وتتسبب في تدهور حالتهم الصحية.

وأشار المركز في بيان صحفي إلى أنه يواصل مُتابعة الالتماس المشترك مع مركز عدالة الذي تقدما به إلى المحكمة العليا بتاريخ 8/4/2018، لتمكين جريحين من سكان قطاع غزة، من الوصول إلى المستشفيات الفلسطينية في الضفة الغربية، بعد أن أُصيبا خلال المسيرات السلمية التي أُقيمت يوم الجمعة الموافق 30/3/2018م.

ودعا سلطات الاحتلال إلى السماح الفوري للجرحى العالقين بالوصول إلى المستشفيات، مذكرًا سلطات الاحتلال بالتزاماتها القانونية بصفتها قوة قائمة بالاحتلال بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، اللذان يلزمانها بتسهيل نقل الجرحى، وتقديم الرعاية الطبية المناسبة لهم.

وجدد مطالبته المتكررة بالتوقف عن استخدام القوة تجاه المتظاهرين السلميين، ولاسيما الرصاص الحي والمتفجر واستخدام القناصة والكف عن استهداف الصحفيين والأطقم الطبية، لأنها تمثل انتهاكات جسيمة لقواعد القانون الدولي وانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وكانت سلطات الاحتلال سمحت ليل الأحد للصحفي الجريح أحمد محمد أبو حسين (25 عامًا) من سكان جباليا شمال قطاع غزة، بالمرور عبر معبر بيت حانون (إيرز) لتلقي العلاج في مستشفى فلسطين الطبي في رام الله.

وأُصيب الصحفي أبو حسين مساء الجمعة الماضي بعيار ناري في البطن من قبل قوات الاحتلال المتمركزة عند الحدود الشرقية لمحافظة شمال غزة، أثناء تغطيته لمسيرات العودة السلمية، ووصفت حالته بالخطيرة.

يذكر أن محامي مركز الميزان تقدم صباح الأحد بإخطار إلى مديرية التنسيق والارتباط الإسرائيلي، أمهلها من خلاله عدة ساعات قبل اللجوء إلى القضاء.

مقالات ذات صلة