الأخبار المميزةالأسريفعاليات وطنية

النضال الوطني تشارك في ورشة عمل بعنوان (الأسرى الإداريين ومقاطعة محاكم الاحتلال)

دعا مختصون وحقوقيون وأهالي أسرى، بضرورة دعم واسناد أسرانا داخل السجون الصهيونية، وخاصةً الإداريون منهم في ظل مقاطعتهم للمحاكم الصهيونية

وكالة مجال الاخبارية-غزة

حضر وفد من جبهة النضال الوطني الفلسطيني ورشة العمل التي نظمتها مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى، بالتعاون مع الحملة الدولية للتضامن مع الأمين العام للجبهة الشعبية الرفيق/ أحمد سعدات , تحت عنوان “الأسرى الإداريين ومقاطعة محاكم الاحتلال”، بحضور الجهات المختصة وممثلي قوى وفصائل، ومنظمات حقوق الإنسان وأهالي الأسرى، وأسرى محررون.

ودعا مختصون وحقوقيون وأهالي أسرى، بضرورة دعم واسناد أسرانا داخل السجون الصهيونية، وخاصةً الإداريون منهم في ظل مقاطعتهم للمحاكم الصهيونية.

واعتبر مسؤول اللجنة الإعلامية لمؤسسة مهجة القدس ياسر صالح، أن الاحتلال “يمارس عقابًا جماعيًا ضد المعتقلين الإداريين، والذين يمدد اعتقالهم بشكل مزاجي من قبل المخابرات الإسرائيلية، دون أي مبرر يسوقه الاحتلال تحت ما يسمى بـ “الملف السري”.
وأضاف الاعتقال الإداري يعتبر سيف مسلط على رقبة كل فلسطيني، كونه لا يستثني أحداً ويطول الصغير والكبير والمرأة والرجل وأعضاء المجلس التشريعي وناشطون في حقوق الإنسان والأكاديميون وصحفيون وغيرهم الكثير.
وأشار إلى أن المحاكم العسكرية تمثل الوجه الحقيقي للمخابرات الصهيونية ولذلك أعلن الأسرى الإداريون مقاطعتهم لكافة المحاكم لمواجهة هذه السياسة الظالمة التي يسعى من خلالها عقاب الأسرى جماعياً.
وطالب صالح باستمرار الفعاليات والحملات الشعبية المناهضة للاعتقال الإداري معتبرا اياها توفر الإسناد والدعم القوي للمعتقلين الإداريين.
واكد على ضرورة الدور الفاعل لوسائل الإعلام في تغطية قضايا الأسرى ونقل الحقيقة وايصال رسالة في سجون الاحتلال وتغطية فعاليات التضامن معهم.
من جانبه، أوضح صلاح عبد العاطي مدير مركز مسارات أن الاعتقال الإداري وجد في قانون الطواري لعام 1945م الذي وضع في عهد الانتداب البريطاني والذي أصبح ملغيا بعد انتهاء الانتداب كما أن الاحتلال الاسرائيلي.
وشرح عبد العاطي الأبعاد القانونية والحقوقية للاعتقال الإداري، مشيرا إلى عدم مشروعيته إلا أن المحاكم العسكرية الإسرائيلية تشرعه وتمارسه بشكل كبير.
ودعا السلطة إلى ضرورة تقديم ملفات وقضايا الأسرى للمحاكم الدولية بصفتها عضو في المحكمة منذ سنوات ولم يقدم حتى اللحظة اية شكاوى خشية من قطع المعونات الدولية والتي قطعتها امريكا مؤخراً ولم يعد هناك أية ذرائع.
وأشار إلى أن القوانين التي تضعها “إسرائيل” جميعها فوق القانون الدولي ومخالفة لجميع الاتفاقات التي وقعت عليها خاصة اتفاقية جنيف التي تنادي بحق الفرد بالحرية عن التعبير وعدم حرمانه من المحاكمة العلنية وغير ذلك.
ودعا عبد العاطي في ختام كلمته إلى بلورة استراتيجية وطنية متكاملة تتوزع فيها الأدوار والمسؤوليات، وتتكامل بما يسمح بإحداث تراكم حقيقي لإسناد قضية الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال.

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏5‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏نص‏‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏جلوس‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏4‏ أشخاص‏

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏5‏ أشخاص‏

 

مقالات ذات صلة