الأخبار المميزةالقدس

انطلاق الملتقى الدولي الرابع للتضامن مع فلسطين في بيروت

مفتي القدس الشيخ محمد حسين: القدس ستبقى وستنتصر بأهلها وبأصدقائها في كل بقاع العالم
وكالات-وكالة مجال الاخبارية

انطلقت فعاليات الملتقى الدولي الرابع للتّضامن مع فلسطين، تحت شعار: “كلّ القدس عاصمة كلّ فلسطين”، بمشاركة المئات من الناشطين والممثلين عن مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني من 80 دولة، وذلك 11/3/2018 في العاصمة اللبنانية بيروت.
وأكد الشيخ يوسف عباس المنسق العام للحملة العالمية للعودة لفلسطين في تصريح صحفي أن أحرار العالم لابد أن يحققوا أهدافهم مهما حاول الأعداء فرض سياسة الأمر الواقع ،لأن قضية فلسطين هي قضية عادلة وجامعة لكل هؤلاء الأطياف بألوانهم وطوائفهم، مشيرا إلى تقصير الحكومات والدول تجاه القضية الفلسطينية ، ومشددا على أهمية دورالمجتمع العمل المدني في نصر القضية الفلسطينية.
وشد رابيل ديفيد ويس من جمعية يهود متحدين ضد الصهيونية، على حق الفلسطينين بأرضهم فلسطين، وأن مايقوم به الصهاينة هو مخالف لتعاليم التورات، وأشار رابيل إلى التظاهرات الكبيرة التي خرجت أثناء زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى نيويورك، وذلك رفضا للقرار الأمريكي بنقل السفارة إلى القدس، مؤكدا أن لا دولة أعطاها الله لليهود في فلسطين، وبالتالي لا عاصمة لدولة غير موجودة.
تخلل الحفل رسائل تضامنية مع الشعب الفلسطيني ألقاها عدد من الشخصيات المشاركة، كما تم تكريم شخصيات عالمية وعربية وفلسطينية قدمت عطاءات متميزة للقضية الفلسطينية، وهم:
مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين.
والسيدة لطيفة أبو حميد، والدة أربع شبان أسرى محكومين مؤبد في سجون الاحتلال وابنها الخامس شهيد.
الناشط الحقوقي الهندي شجاعة علي، عضو الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين، والذي يعمل على فضح ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.
النائب في البرلمان التونسي وصاحبة مبادرة فرض قانون تجريم التطبيع في البرلمان وعضو الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين مباركة البراهمي.
وأصغر الأسرى الأطفال التي أمضت في سجون الاحتلال سنة ونصف ملاك الغليظ.
الناشطة الإسبانية ماريا أنخيلس دياز رودريغيز، عضو في الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين، والتي تقوم بجهود دولية كبيرة لفضح الممارسات الإسرائيلية.
العازف العالمي الذي تخلى عن جنسيته “الإسرائيلية” وناصر القضية الفلسطينية، جلعاد آتزمون.
وتخلل فقرات التكريم نشيدة “عاصمة الدنيا”، التي أطلقها المنشد البحريني حسين الأكرف على منصة الملتقى، والتي يحاكي فيها معاناة الشعب الفلسطيني وحجم تضحياته.
يشار إلى أن الملتقى الدولي للتضامن مع فلسطين هو ملتقى دولي دوري جامع للمنظمات الأهلية الداعمة للقضية الفلسطينية، تعقده الحملة العالمية للعودة إلى فلسطين تحت شعار “كل القدس عاصمة لفلسطين”.
ويهدف الملتقى الذي يمتد على مدار أربعة أيام ( 11-12-13-1432018) إلى بحثِ أنجَعِ الوسائلِ لمواجهة صفَقاتِ وَمشاريع انتهاكِ الحقّ الفلسطينيّ، إضافة إلى تطوير آليات التنسيق بين الناشطين ومؤسسات المجتمع المدني في إنجاز الأنشطة والفعاليات التضامنية، والتوافق على برنامج عمل تضامني مشترك لعاميّ 2018-2019.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏8‏ أشخاص‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏‏لحية‏ و‏قبعة‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏عزف على آلة موسيقية‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏‏‏حشد‏، و‏ليل‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏9‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏طاولة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏لحية‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏ليل‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏‏‏أشخاص على المسرح‏، و‏أشخاص يعزفون على آلات موسيقية‏‏ و‏حفلة موسيقية‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏5‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، و‏ليل‏‏ و‏بدلة‏‏‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏4‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏5‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

مقالات ذات صلة