أخبار متفرقة

عبد ربه: لا أفق لعملية السلام طالما لم يتغير الموقف الأميركي

زيارة وزير الخارجية الأميركي، ريك تيلرسون، للمنطقة التي بدأها أول من أمس، “لا تحمل جديدا ولا تحتل أهمية خاصة فيما يتعلق بعملية السلام”

رام الله-وكالة مجال الاخبارية

قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ياسر عبد ربه، إنه “لا أفق لعملية السلام طالما لم يتغير الموقف الأميركي من قضية القدس”، بشأن الاعتراف بها عاصمة للكيان الإسرائيلي، ونقل سفارة الولايات المتحدة إليها، وأخيرا إخراجها من قضايا الوضع النهائي.
وأضاف عبد ربه في تصريح لصحيفة “الغد” الأردنية، أن زيارة وزير الخارجية الأميركي، ريك تيلرسون، للمنطقة التي بدأها أول من أمس، “لا تحمل جديدا ولا تحتل أهمية خاصة فيما يتعلق بعملية السلام”.
وأضاف عبد ربه أن “الخارجية الأميركية” بعيدة عن ملف عملية التسوية، والذي يقع في يدّي البيت الأبيض و”الرباعي” الأميركي المتطرف في درجة تأييده للاحتلال وامتداده لغلو يمينه؛ بأركانه الممثلة من نائب الرئيس ترامب (مايك بينس)، ومبعوثيه للمنطقة (جاريد كوشنير وجيسون غرينبلات)، وسفير الولايات المتحدة لدى الكيان الإسرائيلي (ديفيد فريدمان).
واعتبر أن “حجم الزيارات الأميركية للمنطقة ومستوى ممثليها لن يحددا مستقبل العملية السياسية التي أصبحت في طور الموت السريري، ما لم تتراجع الإدارة الأميركية عن موقفها بشأن القدس”.
وأكد ضرورة “التزام واشنطن بالأسس والقواعد التي وقعت عليها الإدارات الأميركية السابقة، وتنص على “حل الدولتين”، وفق حدود العام 1967، وليس ترك المجال مفتوحا أمام سلطات الاحتلال لكي ترسم حدودها بنفسها وتواصل سياسات الاستيطان والتوسع والتهويد”.
وكان تيلرسون قد بدأ، أول من أمس، زيارة للمنطقة من القاهرة، ضمن جولة تشمل الأردن ولبنان والكويت وتركيا وتستمر نحو أسبوع.

مقالات ذات صلة